بقلم : عمر ناصف | الخميس، 27 أبريل 2017 - 23:41

مورينيو خرج بما يريد من الدربي.. وأجويرو يخذل جوارديولا

جوارديولا - مورينيو

خرج جوزيه مورينيو بما يريده من مباراة فريقه مانشستر يونايتد أمام مانشستر سيتي، فاستمرت مسيرة الشياطين الحمر بلا هزيمة للمباراة الـ24 على التوالي وفشل بيب جوارديولا في إسقاط مورينيو لأول مرة في مسيرته ذهابا وإيابا.

تغلب مورينيو على غيابات الفريق المتمثلة في نجومه زلاتان إبراهيموفيتش وخوان ماتا وبول بوجبا وآخرون في الوقت الذي كاد جابريل خيسوس يعطي التفوق لفريقه الذي استعاده مبكرا من إصابته لولا راية الحكم التي ألغت هدفا سجله في الوقت بدل الضائع من المباراة.

Filgoal.com يرصد لكم أبرز ملامح المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي:

*مورينيو خرج بما يريد:

أراد مورينيو تجنب الخسارة بأي شكل فاستعان بالطريقة الدفاعية التي أوقف بها ماكسيميليانو أليجري وفريقه يوفنتوس ثلاثي هجوم برشلونة ميسي وسواريز ونيمار ذهابا وإيابا في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ونجح بشكل كبير.

خطان دفاعيان محكمان لم يتم كسرهما إلا بالمهارات الفردية من ليروي ساني في اللقطات القليلة التي تفوق فيها على أنطونيو فالنسيا، سيرجيو أجويرو لم يجد راحته أبدا في استلام الكرة داخل أو خارج منطقة الجزاء كما هو حال كيفين دي بروين الذي أوقفه مورينيو في كل أجزاء الملعب فترك له صناعة الفرص بأريحية من الكرات الثابتة فقط.

*جوارديولا تجنب الفلسفة:

لم يرد بيب جوارديولا أن يغامر بلقاء دربي مهم كهذا خصوصا أن خصمه ينتظر إسقاطه بالمرتدات التي انتظرها فدفع بثلاثي هجومي هو هينريك مخيتاريان في المنتصف لإرسال الكرات البينية إلى الطرفان السريعان ماركوس راشفورد وأنطونيو مارسيال.

فطن جوارديولا إلى ذلك فقرر تأمين دفاعات فريقه فكان على الأقل يتواجد ثلاث لاعبين في منتصف ملعبه بدون أي تقدم أو ضغط حتى في الثواني الأخيرة حتى لا يضحي بنتيجة مباراة مهمة.

ورغم نجاحه النادر على الجانب الدفاعي إلا أنه فشل في إيجاد طريق نحو مرمى يونايتد ففشل في فك طلاسم دفاعات الفريق الأحمر طوال دقائق المباراة التسعين فلم يظهر لسيتي أنياب هجومية حقيقية مكتفين بتسديدات بائسة لعل وعسى تصيب المرمى في إحداها.

*فيلايني أضاع ما قدمه في المباراة:

قدم مروان فيلايني مباراة جيدة في خط وسط يونايتد رغم الفارق الشاسع الذي ظهر عليه الفريق في غياب بول بوجبا إلا أن اللاعب البلجيكي أجتهد في المباراة فقطع 4 كرات من 4 محاولات وتفوق في ثلاث كرات هوائية ليصل إلى نسبة تمريرات صحيحة 76%.

ورغم بدايته السيئة التي فقد فيها الكرة مرتين في أول 20 دقيقة من المباراة إلا أنه كان خصما صعب التفوق عليه في الملعب إلى أن قرر فقدان أعصابه في الدقائق الأخيرة فحصل على الكارت الأصفر ثم الأحمر تواليا في مخالفتين كان يمكنه تفاديهما وإكمال المباراة المميزة له لنهايتها.

*أجويرو واللمسة الأخيرة:

عندما تواجه خصما دفاعيا من الدرجة الأولى تحتاج إلى كامل تركيزك لتسجيل أهداف من أنصاف الفرص وللأسف سيرجيو أجويرو لم يكن الرجل المناسب لتلك النقطة في المباراة.

أضاع أجويرو العديد من الفرص التهديفية في منطقة الجزاء في اللقطات القليلة التي مرت الكرة من بين مدافعي يونايتد، يحسب للمهاجم الأرجنتيني تحركاته التي خلقت له مثل تلك الفرص ولكن اللمسة الأخيرة كانت بعيدة تماما عن تهديد مرمى الحارس دافيد دي خيا.

جابريال خيسوس نجح في أولى لمساته في منطقة الجزاء في وضع الكرة داخل الشباك ولكنه كان في موقف تسلل أتبعها فرصة أخرى لأجويرو بنفس الطريقة ولكن على الزاوية الأخرى أرسلها بكل قوة إلى الناحية العكسية من الملعب بعيدا عن الشباك.

تعتبر تلك النقطة هي السبب في إنتقاد جوارديولا لمهاجمه أجويرو فعندما يحتاجه الفريق هذا الموسم كان يضيع مجهوده الشخصي ومجهود زملاءه حدث ذلك أمام موناكو وأمام يونايتد وتكرر كثيرا في لقطات أخرى سابقة طوال الموسم.

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس