بقلم : عمر ناصف | الإثنين، 13 مارس 2017 - 14:25

بين الحسم والانهيار الكلي .. ملامح اكتساج إنتر ميلان لأتالانتا

إنتر ميلان

"غير ستيفانو بيولي من عقليتنا" هكذا علق ماورو إيكاردي بعد سباعية فريقه في مرمى أتالانتا حاسما الصراع على المركز الرابع لصالح إنتر ميلان في المباراة التي جمعتهما أمس الأحد.

وعاد المهاجم الأرجنتيني إلى منزله حاملا كرة المباراة إضافة إلى كرة أخرى لزميله إيفير بانيجا بعد أن سجل كل من الثنائي ثلاثية في شباك الضيوف بجانب هدف وحيد لمايسترو الفريق جاليارديني.

لا تغييرات في إنتر ميلان

دخل فريق الأفاعي المباراة بنفس تشكيلة الأسبوع الماضي التي اكتسحت كالياري بخمسة أهداف لهدف وذلك بعد أن تم تغيير الطريقة من 3-4-3 إلى 4-2-3-1 التي انفجر معها الفريق هجوميا.

وواصل بيولي استبعاد البرتغالي جواو ماريو لصالح الأرجنتيني المبدع إبانيجا مع إعطاء حرية هجومية أكبر لجاليارديني لاستغلال دقة تسديداته على المرمى.

"كان أداء استثنائيا الليلة، كل ما تدربنا عليه تم تنفيذه بدقة" قالها بيولي بعد نهاية المباراة وهو يشاهد لاعبيه ينفذون بدقة كل ما تم الاتفاق عليه من تحركات بدون كرة قبل أن تكون بين أقدام لاعبيه فأهدتهم الفوز.

الحسم أخيرا

كان إنتر ميلان خامس أقوى هجوم في الدوري الإيطالي حتى قبل إنطلاق المباراة ولكنه كان أكثر فريق في الدوريات الأوروبية الكبرى كلها صناعة للفرص التهديفية حيث وصل إلى الرقم 371 فرصة تسجيل.

كانت المشكلة في إضاعة الكثير من الفرص التي يحصل عليها اللاعبون ولكن أمام أتالانتا كان الفريق حاسما فنجح في تسجيل سبع من الثماني فرص التي أتيحت له للتسجيل بالإضافة إلى 12 تسديدة أطلقها نحو المرمى.

تجاوز النصف في نسبة تحويل التسديدات إلى أهداف في لقاء أمس والتسجيل من ثاني فرصة أتيحت للفريق بعد أن كاد إيفان بيرسيتش يفتتح أهداف اللقاء مبكرا لولا إخطاءه للكرة أمام المرمى المفتوح.

استغلال الفرص المتاحة كلها أضعف عزيمة أتالانتا الذي وقف لاعبوه يشاهدون أهداف الأفاعي تتوالى في شباكهم بدون أن تبتعد حتى أي كرة عن العارضة والقائمين خصوصا في الشوط الأول.

انهيار كلي سريع

كان أتالانتا ندا لإنتر ميلان في بداية المباراة وحتى هدف إيكاردي الافتتاحي بل وكاد يسبقه للتسجيل في أكثر من مناسبة.

مدرب الفريق جيامباولو جاسبيريني قال بعد المباراة: "إنتر كان رائعا ولكننا لم نلعب بنفس القوة التي ظهرنا عليها أمام نابولي لذلك يجب علينا البحث عن قوتنا مرة أخرى".

رجال فريق مدينة بيرجامو فازوا على نابولي بهدفين نظيفين الأسبوع قبل الماضي وتعادلوا سلبا مع فيورنتينا الأسبوع الماضي أي أن نتائج الفريق جيدة والتركيز واضح عليهم كل ذلك بدأ بالانهيار فور إهتزاز شباكهم في الدقيقة الـ17 وانهار تماما مع الهدف الثاني.

فقدان التركيز كان واضحا على دفاعات التي كانت ثالث اقوى دفاعات الكالشيو قبل إنطلاق المباراة اليوم فلم تستقبل سوى 26 هدف في 27 مباراة سابقة وسوء التمركز كان حاضرا في معظم اللقطات والأهداف خصوصا في الثغرة بين قلبي الدفاع ولاعبي خط الوسط التي سجل منها إنتر ثلاثة أهداف من سباعية الظهيرة.

بانيجا الإضافة الجديدة

سجل إنتر ميلان 12 هدفا في آخر مباراتين لعبهما إيفير بانيجا بعد أن كان حبيس مقاعد البدلاء في الفترة الأخيرة لصالح الجناح البرتغالي المجتهد جواو ماريو، الساحر الأرجنتيني أضاف كثيرا إلى الخط الأمامي للأفاعي.

وساهم اللاعب الأرجنتيني بالتسجيل في أربع مناسبات وصنع هدفين مقارنة بثلاثة أهداف سجلها جواو ماريو وصناعته لأربعة أخرين في 24 مباراة لعبها مع الفريق هذا الموسم حتى الآن.

ووجد بيولي صانع الألعاب الهداف في النصف الأمامي من الملعب ووضحت إضافته المثمرة على أداء الفريق الهجومي بعد أن كان قد وجد سابقا مايسترو وقائد أوركيسترا خط الوسط في روبيرتو جاليارديني الذي كافئ نفسه بهدف مميز كما هو حال أداءه مع الفريق.

ثغرة دفاعية مرة أخرى

رغم تعافي الفريق دفاعيا وهيمنته في الآونة الأخيرة على المنافسين إلا أن الثغرة الدفاعية التي يعاني منها إنتر ميلان عادت للظهور مرة أخرى في مباراة اليوم.

المسافة ما بين الظهير الأيمن دي أمبروزيو وقلبي الدفاع عادت في الظهور وكادت تكلف إنتر هدفا مبكرا في المباراة وجاء منها هدف أتالانتا الوحيد بعد أن وقف لاعبو الفريق يشاهدون السويسري ريمو فرولير يخترقها بكل سهولة ويسدد على المرمى.

لم تكن ذات أهمية بالنسبة لنتيجة المباراة ولكن عودة الثغرة مرة أخرى بعد اختفائها يعطي إنذارا بالخطر للمدرب بيولي للتعامل معها مرة أخرى فاليوم كانت الكررة مطيعة للفريق هجوميا ولكن قد لا تكون كذلك غدا.

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس